2024/04/16
نسخ!

كاتب لبنانية للرؤية الجديدة:

العملية الايرانية التأديبية لم يشهد لها الكيان مثيلاً

العملية الايرانية التأديبية لم يشهد لها الكيان مثيلاً

أكدت كاتبة لبنانية في حوار لها مع الرؤية الجديدة، بشأن تأثيرات الضربة الايرانية على الإحتلال الاسرائيلي، أن مستوى الألم هو أكبر من أن يستطيع الكيان الصهيوني أن يبتلعه، لكنه سيبتلعه رغماً عن أنفه.

أشارت الكاتب اللبنانية في الشؤون السياسية خديجة البزال، الى فشل الغرب في حماية الكيان الصهيوني من الضربة الايرانية، وعجزهم عن مساعدته في حال إتساع دائرة الحرب، وقالت: إن ‏ما سببته الضربة الإيرانية ‏من ألم لدى الصهاينة هو أن كل حماتهم الامريكان والغربيين لم يستطيعوا أن يناصروه سوى بالشكوى والإدانات، إذ لم يستطيعوا ان يساعدوهم سوى بالنباح وبالصراخ في هذه العملية الايرانية التأديبية التي لم يشهد لها الكيان مثيلاً، ‏وبالتالي مستوى الألم هو أكبر من أن يستطيع هذا الصهيوني أن يبتلعه، لكنه سيبتلعه رغماً عن أنفه، لأن ‏القادم سوف يكون أعظم وأدهى اذا ما تجرأ و أعاد الكرّة.

وفي أول هجوم مباشر من نوعه، أطلقت إيران مطلع الأسبوع عشرات المسيّرات والصواريخ اتجاه العدو الصهيوني ردا على قصف قنصليتها في دمشق، وأكّد الحرس الثوري شنّ الهجوم عقابا على الجرائم الصهيونية، وقال جيش العدو إن أضرارا مادية وقعت في قاعدة عسكرية جوية في جنوب إسرائيل.

تعليقك

الصفحات الاجتماعية اختيار المحرر آخر الأخبار
كاريكاتير صورة اليوم