2023/09/24
نسخ!

جميع نشاطات عبداللهيان على هامش الدورة الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة

جميع نشاطات عبداللهيان على هامش الدورة الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة

التقى وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان مع الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش، وعدد من نظرائه من مختلف دول العالم على هامش الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة.

في اليوم السادس من زيارة وزير الخارجية الإيراني لنيويورك، إلتقى أمير عبداللهيان وغوتيريش مساء السبت بالتوقيت المحلي لنيويورك في مكتب الأمين العام للأمم المتحدة. ووقع وزير الخارجية الايراني على سجل الذكريات بمنظمة الأمم المتحدة.

وكان الرئيس الايراني سيد إبراهيم رئيسي، قد التقى الامين العام للامم المتحدة، خلال حضوره اجتماع الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

واكد وزير الخارجية الايراني في تغريدة على شبكة X الاجتماعية بخصوص اللقاء مع وزير الخارجية البرازيلي مساء الجمعة بالتوقيت المحلي، على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك: ان أمريكا اللاتينية تزخر بالفرص الجديرة بالاهتمام . ‏وقال أمير عبداللهيان: لقد عقدت اجتماعاً بناء في نيويورك مع السيد ماورو فييرا، وزير الخارجية البرازيلي، وشكرت البرازيل على دعم عضوية إيران في بريكس. وأضاف: ان أمريكا اللاتينية تزخر بالفرص الجديرة بالاهتمام .

وقال أمير عبد اللهيان: بعد مرور 120 عاما على إقامة العلاقات بين البلدين، لا تزال هناك فرص مختلفة لتطوير التعاون في إطار سياسة خارجية متوازنة.

كما التقى حسين أمير عبداللهيان والممثل الخاص للأمم المتحدة في الشأن السوري جير بيدرسون في نيويورك. وناقش عبد اللهيان وبيدرسون التطورات في المنطقة وسوريا في اللقاء الذي جرى بينهما يوم السبت بالتوقيت المحلي، وشارك بيدرسون، يوم الجمعة في الاجتماع الثلاثي بين وزراء الخارجية؛ الايراني حسين أمير عبدالليهان والروسي سيرغي لافروف والتركي هاكان فيدان، في اطار عملية أستانا بشأن سوريا.

هذا وإلتقى وزيرا خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية ونيكاراغوا على هامش الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة. وجرى البحث خلال اللقاء بين عبداللهيان ونظيره النيكاراغوي دينيس مونكادا، في نيويورك السبت، حول سبل تطوير العلاقات الثنائية وتبادل الراي حول اهم القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وجاء اللقاء ضمن سلسلة لقاءات ومحادثات وزير الخارجية الايراني مع وزراء الخارجية من مختلف دول العالم في سياق البحث في تعزيز التعاون الثنائي وتبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وخلال لقائه السبت بالتوقيت المحلي لنيويورك، نظيره الاردني ايمن الصفدي، أكد وزير الخارجية الإيراني استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتطوير العلاقات مع الاردن في مختلف المجالات. وأشار امير عبداللهيان إلى اللقاء الجيد السابق الذي عقد في عمان مع العاهل الاردني بحضور السيد الصفدي، فضلا عن التعاون الجيد بين البلدين في مختلف المجالات، وأبدى استعداد الجمهورية الإسلامية الإيرانية لتحسين العلاقات وزيادة التعاون بين البلدين، وأضاف أنه بالنظر إلى الطاقات والإمكانات المتاحة، فان لدينا الكثير من الفرص للتعاون الثنائي والإقليمي.

وأعرب عن أمله في أن تتطور العلاقات بين إيران والأردن في ظل الأجواء الإقليمية الإيجابية واتجاه العلاقات بين إيران والدول العربية والإسلامية في المنطقة بما يتماشى مع هذا التوجه ومصالح البلدين والمنطقة.

كما إلتقى وزيرا خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية أذربيجان في نيويورك السبت. وبحث أمير عبداللهيان ووزير خارجية جمهورية أذربيجان جيحون بايراموف، يوم السبت القضايا ذات الإهتمام المشترك، وكان أمير عبد اللهيان قد إلتقى في وقت سابق بوزير الخارجية الأرميني.

في السياق أيضاً، إلتقى وزير الخارجية الايراني بنظيره السعودي “فيصل بن فرحان”، اليوم السبت في نيويورك. وأجرى “أمير عبداللهيان” مباحثات مع “بن فرحان”، في اطار مشاوراته الدبلوماسية المكثفة على هامش الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة. علما ان هذا اللقاء، هو الرابع بين وزيري خارجية ايران والسعودية منذ استئناف العلاقات الثنائية.

وفي وقت سابق، اجرى وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية مباحثات مع الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي “حسين ابراهيم طه”، حول القضايا التي تهم العالم الإسلامي.

في اليوم السادس من زيارة وزير الخارجية الإيراني لنيويورك، إلتقى أمير عبداللهيان وغوتيريش مساء السبت بالتوقيت المحلي لنيويورك في مكتب الأمين العام للأمم المتحدة. ووقع وزير الخارجية الايراني على سجل الذكريات بمنظمة الأمم المتحدة.

وكان الرئيس الايراني سيد إبراهيم رئيسي، قد التقى الامين العام للامم المتحدة، خلال حضوره اجتماع الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

واكد وزير الخارجية الايراني في تغريدة على شبكة X الاجتماعية بخصوص اللقاء مع وزير الخارجية البرازيلي مساء الجمعة بالتوقيت المحلي، على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك: ان أمريكا اللاتينية تزخر بالفرص الجديرة بالاهتمام . ‏وقال أمير عبداللهيان: لقد عقدت اجتماعاً بناء في نيويورك مع السيد ماورو فييرا، وزير الخارجية البرازيلي، وشكرت البرازيل على دعم عضوية إيران في بريكس. وأضاف: ان أمريكا اللاتينية تزخر بالفرص الجديرة بالاهتمام .

وقال أمير عبد اللهيان: بعد مرور 120 عاما على إقامة العلاقات بين البلدين، لا تزال هناك فرص مختلفة لتطوير التعاون في إطار سياسة خارجية متوازنة.

كما التقى حسين أمير عبداللهيان والممثل الخاص للأمم المتحدة في الشأن السوري جير بيدرسون في نيويورك. وناقش عبد اللهيان وبيدرسون التطورات في المنطقة وسوريا في اللقاء الذي جرى بينهما يوم السبت بالتوقيت المحلي، وشارك بيدرسون، يوم الجمعة في الاجتماع الثلاثي بين وزراء الخارجية؛ الايراني حسين أمير عبدالليهان والروسي سيرغي لافروف والتركي هاكان فيدان، في اطار عملية أستانا بشأن سوريا.

هذا وإلتقى وزيرا خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية ونيكاراغوا على هامش الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة. وجرى البحث خلال اللقاء بين عبداللهيان ونظيره النيكاراغوي دينيس مونكادا، في نيويورك السبت، حول سبل تطوير العلاقات الثنائية وتبادل الراي حول اهم القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وجاء اللقاء ضمن سلسلة لقاءات ومحادثات وزير الخارجية الايراني مع وزراء الخارجية من مختلف دول العالم في سياق البحث في تعزيز التعاون الثنائي وتبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

كما إلتقى وزيرا خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية أذربيجان في نيويورك السبت. وبحث أمير عبداللهيان ووزير خارجية جمهورية أذربيجان جيحون بايراموف، يوم السبت القضايا ذات الإهتمام المشترك، وكان أمير عبد اللهيان قد إلتقى في وقت سابق بوزير الخارجية الأرميني.

في السياق أيضاً، إلتقى وزير الخارجية الايراني بنظيره السعودي “فيصل بن فرحان”، اليوم السبت في نيويورك. وأجرى “أمير عبداللهيان” مباحثات مع “بن فرحان”، في اطار مشاوراته الدبلوماسية المكثفة على هامش الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة. علما ان هذا اللقاء، هو الرابع بين وزيري خارجية ايران والسعودية منذ استئناف العلاقات الثنائية.

وفي وقت سابق، اجرى وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية مباحثات مع الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي “حسين ابراهيم طه”، حول القضايا التي تهم العالم الإسلامي.

الى ذلك قال وزير الخارجيه الايراني لدى لقائه السبت، مع نظيره المالي “عبدالله ديوب” علي هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك: إن تنظيم الاجتماع القادم للجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي بين إيران مالي، من شأنه أن يسرع في وتيرة العلاقات الثنائية. واضاف “أمير عبداللهيان”، بانه يجري العمل على تنفيذ الاتفاقيات بين البلدين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والتعليم والزراعة والرعاية الصحية وغيرها.

هذا وإلتقى وزير الخارجية الايراني “حسين امير عبداللهيان”، مع نظيره السويدي، يوم الجمعة حسب توقيت نيويورك، على هامش اجتماعات الدورة الـ 78 للجمعية العامة للامم المتحدة، وبحث معه آخر التطورات والمستجدات على الساحة الدولية.

كما إلتقى وزير الخارجية الإيراني مع وزير خارجية النيجر في مقر إقامته في نيويورك مساء الجمعة، وبحث معه تطوير العلاقات بين البلدين في ظل التحولات الجارية في القارة الإفريقية.

كما إلتقى وزير الخارجية الإيراني كل من نظرائه من دول روسيا وكوريا الجنوبية والمالديف وفيتنام وجنوب إفريقيا ومالطا والفلبين والإمارات وعدد آخر من نظرائه من دول العالم، وبحث معهم سبل تطوير العلاقات المشتركة لا سيما في المجال الإقتصادي.

الإهانات المتكررة للقرآن الكريم 

واعتبر وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان التعاون الثقافي بين الحضارات العريقة عنصرا لتقوية القدرة الناعمة للدول.

وكتب أمير عبداللهيان على شبكة التواصل الاجتماعي X: بصفتي رئيسًا لمنتدى الحضارات القديمة، وصفت هذا المنتدى بأنه مبادرة عظيمة من أجل عالم أفضل وأكثر ثقافية وسلاما.

وأضاف أن التعاون الثقافي بين الحضارات القديمة يعد عنصرا لتعزيز القوة الناعمة للدول.

وقال أمير عبداللهيان: أكدت على ضرورة استخدام الذكاء الاصطناعي للمساعدة في الحفاظ على التراث الثقافي المادي وغير المادي للحضارات القديمة.

وانعقد اجتماع منتدى الحضارات القديمة، الجمعة، بالتوقيت المحلي، على هامش الدورة الـ78 للجمعية العامة للأمم المتحدة وحضره ممثلو 9 دول ذات حضارات قديمة من أجل حماية حضارتها وثقافتها وتراثها قدر الإمكان.

وفي هذا الاجتماع، تمت الموافقة على البيان الصحفي لأعضاء منتدى الحضارات القديمة، والذي تم إعداده وتجميعه بمبادرة من ايران، من قبل الدول الأعضاء، ثم ألقى ممثلو الدول كلمات لهم بالمناسبة.

ووصف أمير عبد اللهيان، في كلمته أمام هذا الاجتماع، مبادرة منتدى الحضارات القديمة بأنها خطوة عظيمة نحو عالم أفضل وأكثر ثقافية وسلاما، وأعرب عن أمله في أن يساعد هذا المنتدى في خلق جو من السلام والهدوء والتفاهم والتعددية أكثر مما كان عليه في الماضي.

وشدد على أن التعاون بين الحضارات والثقافات يعد عنصرا قيما للقوة الناعمة للدول الأعضاء حتى تتمكن من استخدامه لمنع الصراعات والعنف والتطرف والمساعدة في حل المشاكل العالمية.

كما أعرب وزير الخارجية الإيراني عن قلقه إزاء استمرار تهريب الممتلكات التاريخية والتراث الثقافي، وضرورة اتخاذ التدابير اللازمة لمنع هذه العملية، وكذلك كيفية استغلال إنجازات التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي للعمل على الحفاظ على التراث الثقافي المادي وغير المادي للحضارات.

كما اعتبر أمير عبد اللهيان أن الإهانات المتكررة للقرآن الكريم وصمت بعض الحكومات تجاهه هو نتيجة لأهداف سياسية شريرة لزعزعة أجواء التفاعل والتفاهم بين الأمم، وذكر أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدين بشدة هذه التصرفات وان المتوقع من الحكومات المسؤولة بدورها في الحفاظ على التفاعل والتفاهم الحضاري والثقافي والديني بين الأمم من خلال تجريم ومحاكمة مرتكبي هذه الأعمال الشنيعة.

وفي الختام، أشار وزير الخارجية إلى اجتماع وزراء منتدى الحضارات القديمة في 21 كانون الاول / ديسمبر من هذا العام في طهران، ودعا وزراء الدول الأعضاء للمشاركة في هذا الاجتماع.

وتأسس منتدى الحضارات القديمة عام 2017 وأعضاؤه هم جمهورية إيران الإسلامية وأرمينيا وإيطاليا وبوليفيا والبيرو والعراق ومصر والمكسيك واليونان.

وتتولى الجمهورية الإسلامية الإيرانية رئاسة هذا المنتدى في عام 2023.

الى ذلك، عقد اجتماع وزراء خارجية منظمة التعاون الاقتصادي (ECO)على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

و تبادلت الدول الأعضاء وجهات النظر حول التعاون المتبادل في الاجتماع غير الرسمي لوزراء خارجية منظمة التعاون الاقتصادي (ايكو) على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

كما قدم الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي ونائب وزير خارجية جمهورية أذربيجان تقريرا عن الاستعدادات لاجتماع رؤساء دول منظمة التعاون الاقتصادي في طشقند واجتماع وزراء خارجية منظمة التعاون الاقتصادي في مدينة سوشا في جمهورية أذربيجان.

وحضر هذا الاجتماع وفد برئاسة رضا نجفي مساعد وزير الخارجية في الشؤون القانونية والدولية.

تعليقك

الصفحات الاجتماعية اختيار المحرر آخر الأخبار
كاريكاتير صورة اليوم