2024/01/03
نسخ!

خاص لـ"نگاه نو"؛

العالم أصبح مختلفاً بعد “الحاج قاسم سليماني” / تشكيل معادلات جديدة في المنطقة

العالم أصبح مختلفاً بعد “الحاج قاسم سليماني” / تشكيل معادلات جديدة في المنطقة

في إشارة إلى الذكرى الرابعة لاستشهاد "الحاج قاسم سليماني" و"أبو مهدي المهندس"، قال الوزير اللبناني السابق "طراد حمادة "بعد استشهاد قادة النصر العالمي تغير العالم والمنطقة ومازالت تبعاته مستمرة".

أكد طراد حمادة مشيرا إلى المعادلات الجديدة التي تشكلت في المنطقة أن تقييمنا لانتصار المقاومة يقوم على الحقائق الميدانية والسياسية والتجارب التاريخية السابقة.

وأشار إلى أن القتل والإبادة جزء لا يتجزأ من هوية الكيان الصهيوني وضمان بقاء هذا الكيان وتأمين مصالح الغرب في المنطقة واضاف: صحيح أن أكثر من 21 ألف امرأة وطفل ومدني استشهدوا في عملية طوفان الأقصى بعد 7 أكتوبر، ودُمرت غزة وبنيتها التحتية، لكن هذا لا يعد إنجازا للكيان الإسرائيلي بتاتا.

وتابع هذا الوزير اللبناني السابق أن الكيان الصهيوني يفتقر اليوم إلى القتل والتوتر والعنف لبقاءه السياسي وحياته، فأصبحت هذه النقطة بداية انهيار هذا الكيان.

وقال حمادة في إشارة إلى هزيمة الجيوش العربية في حرب” الأيام الستة” أو “نكسة حزيران” أمام الكيان الصهيوني: هذا الكيان هو نفس الكيان الذي استطاع أن يهزم الجيوش العربية في 6 أيام بكل ذل وهوان، أما اليوم فقد مضى أكثر من 80 يوما ولم يتمكن من القضاء على منطقة صغيرة مثل غزة .

وأضاف هذا الوزير اللبناني: إن إسرائيل هي نفس الكيان الذي كان يخطط لمدّه” من النيل إلى الفرات” ، وهي اليوم محاطة بهندسة المقاومة في جغرافية فلسطين، وهي تتخبط لتجد حلا لإنقاذ حياتها السياسية التي تعرضت للأزمة والانهيار.

تعليقك

الصفحات الاجتماعية اختيار المحرر آخر الأخبار
كاريكاتير صورة اليوم