2024/04/03
نسخ!

المحلل السوري في حوار مع " نگاه نو"؛

إسرائيل تنتقم من إخفاقاتها بمهاجمة المواقع الدبلوماسية

إسرائيل تنتقم من إخفاقاتها بمهاجمة المواقع الدبلوماسية

قال المدير العام لـ"مؤسسة القدس الدولية" ،"خلف المفتاح" ، حول هجوم الكيان الصهيوني على القنصلية الإيرانية في دمشق في اليوم الماضي ، إن إسرائيل تنتقم من إخفاقاتها بمهاجمة المواقع الدبلوماسية.

وبحسب ” نگاه نو”، مساء أمس، شن الجيش الإسرائيلي عدوانا جويا مستهدفا مبنى القنصلية الإيرانية بدمشق مما خلف تدمير المبنى بالكامل. وذاك المبنى ملحق بمبنى السفارة الإيرانية في منطقة المزة بدمشق.

أعلن الحرس الثوري الإيراني عن استشهاد 7 من كبار أعضاءه، بينهم جنرالان.

قال المدير العام لـ”مؤسسة القدس الدولية” ، والمحلل السوري الكبير،”خلف المفتاح”، في إشارة إلى هزيمة الكيان الصهيوني في مجال الدبلوماسية وعند الرأي العام والمجتمع الدولي، إن إسرائيل تحاول تعويض هزائمها الفادحة في مجال السياسة والدبلوماسية والرأي العام من خلال مهاجمة المواقع الدبلوماسية للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

كما أشار إلى نقطة مهمة، وهي أن هذه الهجمات حدثت بعد أيام قليلة من الاجتماعات المهمة لقيادات المقاومة الإسلامية ،حماس وفلسطين، في طهران، مما يدل على أن الكيان الصهيوني قلق بشأن الوضع الذي يعيشه ، كما أنه في حيرة وارتباك حول مستقبله الميداني والسياسي في غزة.

وهو تابع أن المعادلات في غزة لم تتقدم لصالح إسرائيل كما كان يظن الكيان الصهيوني، ومن ناحية أخرى، يحاول نتنياهو توسيع نطاق الصراعات إلى خارج الأراضي المحتلة من أجل ضمان حياته السياسية لا سيما أن هناك همسات حول وساطة بعض الدول العربية بشأن بدء وقف إطلاق النار في غزة.

ومن جهة أخرى، تستمر الضغوط الداخلية في المجتمع الصهيوني ضد نتنياهو وبنيته السياسية، خاصة أن عائلات الأسرى الإسرائيليين لا تزال تحضر في الشوارع وتحتج.

تعليقك

الصفحات الاجتماعية اختيار المحرر آخر الأخبار
كاريكاتير صورة اليوم